حملالصحة أثناء الحمل

صعوبة التنفس في بداية الحمل

صعوبة التنفس في بداية الحمل ، تشعر الكثير من النساء أثناء الحمل بضيق في التنفس على الرغم من عدم وجود مشاكل سابقة في الجهاز التنفسي أو عملية التنفس.

وهذا أمر طبيعي خلال فترات الحمل المختلفة، وذلك لعدة أسباب سنذكرها في هذه المقالة، ويجب على المرأة الحامل الحفاظ عليها الراحة النفسية، والإجهاد، وتجنب القلق ورؤية الطبيب بشكل دوري للتحقق من نفسها وجنينها

صعوبة التنفس في بداية الحمل

صعوبة التنفس في بداية الحمل
صعوبة التنفس في بداية الحمل

تحدث العديد من التغييرات في جسم المرأة الحامل في بداية حملها، بما في ذلك: حجم القفص الصدري، الذي يتسع من خلال حركته للأعلى وللخارج ، مما يزيد من قدرة الرئتين على أداء وظيفتها.

والهرمون يعمل هرمون البروجسترون في الدم على تأقلم الجسم لامتصاص كميات الأكسجين في الدم عبر الرئتين، وبالتالي، يصبح الجسم أكثر حساسية للطريقة التي يدخل بها ويخرج من الغازات.

ومع كل هذه التغييرات سوف يحصل الجسم الحامل كميات أكبر من الأكسجين نتيجة للتنفس العميق الذي يحدث، وهذا هو السبب وراء الشعور بضيق في التنفس خلال الأشهر الأولى من الحمل، وتختلف هذه المسألة من امرأة إلى أخرى.

اقرأ أيضًا: ما علاج غثيان الحمل

صعوبة في التنفس في نهاية الحمل

بالإضافة إلى الأسباب التي سبق ذكرها، ستزداد المشكلة سوءًا خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة من الحمل نتيجة زيادة حجم الطفل، والضغط على الرئتين والحجاب الحاجز ، وهذا يعتمد على وضع الطفل.

وهذا يؤدي إلى صعوبة في التنفس، وعدم القدرة على الحركة بحرية، وسينزل الجنين إلى منطقة الحوض في نهاية الحمل حتى يسبب إزعاجًا آخر، مثل التبول المتكرر

نصائح للتخلص من ضيق التنفس أثناء الحمل

صعوبة التنفس في بداية الحمل
صعوبة التنفس في بداية الحمل
  •     عدم التحرك بسرعة وباندفاع.
  •     اجلسي مستقيماً حتى تمتد الرئتان أكثر ، وتضع عدة وسائد أثناء النوم.
  •     ممارسة تمرين الرئتين عن طريق التنفس العميق والبطيء، ثم إخراج النفس ببطء وتكرار هذا الأمر أكثر من مرة؛ ولكن بعد استشارة الطبيب لأنها ليست مناسبة للأشخاص الذين يعانون من أمراض الرئة.

اقرأ أيضًا: طرق للتخلص من غثيان الحمل

تقليل الأعراض المصاحبة لصعوبة التنفس

  •     نبضات غير منتظمة وسريعة.
  •     الإغماء فجأة بعد بذل جهد.
  •     ألم في منطقة الصدر عند التعرض للإجهاد.
  •     صعوبة في التنفس أثناء النوم أو التمدد.
  •     فقر الدم الذي يسبب صعوبة في التنفس بسبب نقص خلايا الدم الحمراء التي تنقل الأكسجين إلى جميع خلايا الجسم.
  •     الإصابة بالربو قبل الحمل، مما يؤدي إلى تفاقمه.
  •     شحوب الوجه وزرقة الشفتين بسبب نقص الأكسجين في هذه المنطقة.
  •     وجود حمى وسعال مستمر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المقالات محمية