الصحة أثناء الحملحمل

ما هو الاجهاض المتكرر وما اسبابه

الاجهاض المتكرر وما اسبابه ، يُعرَّف الإجهاض بأنه فقد الجنين قبل بلوغ الأسبوع العشرين من الحمل، ووفقًا للإحصاءات، تنتهي حالة واحدة من كل 5 حالات من الحمل المؤكد بالإجهاض.

وهناك العديد من النساء اللائي يتعرضن للإجهاض دون إدراك وجود الحمل في الكل.

والتي مهددة (باللغة الإنجليزية: مهددة)، والتي لا مفر منها (باللغة الإنجليزية: لا مفر منها)، كاملة، وكاملة، في فئة بعض الحمل خارج الرحم (باللغة الإنجليزية: الحمل خارج الرحم)، ومجموعة الحمل (باللغة الإنجليزية: الحمل المولي) كما أنواع أيضا للإجهاض.

بالنسبة للإجهاض المتكرر، يتم تعريفه على أنه فقدان الحمل مرتين أو أكثر، والنسبة المئوية للنساء اللائي يعانين من هذه الحالة حوالي 1 ٪، وفي الواقع، 50-75 ٪ من حالات الإجهاض المتكررة غير محددة في السبب.

الاجهاض المتكرر وما اسبابه

علاج الإجهاض المتكرر
علاج الإجهاض المتكرر

سبب حدوث الإجهاض المتكرر يرجع إلى العديد من العوامل والأسباب، وأهمها يمكن تفسيره في ما يلي: 

  عمر الأم

تزداد احتمالية حدوث الإجهاض مع تقدم المرأة في السن، كما أن عمر الرجل عامل خطر للإجهاض، لأن خطر الإجهاض يكون أعلى إذا تجاوز عمر المرأة 35 عامًا وكان عمر الرجل 40 عامًا.

هذا ناتج عن مجموعة من الأسباب، بما في ذلك: زيادة احتمالية إصابة الأجنة باضطرابات في مستوى الكروموسومات بسبب انخفاض جودة خلايا البويضة (بالإنجليزية: Oocyte)، وظائف الرحم وانخفاض في والمبيض لدى النساء.

اقرأ أيضًا: الضغط المرتفع في الحمل

  تشوهات الرحم

قد تكون مكتسبة أو وراثية، ويمكن تشخيص تشوهات الرحم من خلال التصوير بالرنين المغناطيسي أو تنظير الرحم .

 اضطرابات الكروموسومات

تشكل هذه الحالات 3-6 ٪ من جميع حالات الإجهاض المتكررة.

  المناعية الوراثية 

علاج الإجهاض المتكرر
علاج الإجهاض المتكرر

يظهر سلسلة من السيارات – الأجسام المضادة التي يفرزها جهاز المناعة عن طريق الخطأ، مثل مكافحة الفوسفولبيد (بالإنجليزية: الفوسفولبيد)، والأجسام المضادة ل لل نواة (بالإنجليزية: نواة).

وجسد ” مضاد الغدة الدرقية (باللغة الإنجليزية: مضاد الغدة الدرقية) في النساء اللائي يعانين من المرض ويعانين من الإجهاض المتكرر، يُعرف مثال على أمراض المناعة الذاتية المرتبطة بالإجهاض المتكرر باسم متلازمة الفوسفوليبيد.

القابلية للتخثر المفرط

(العربية: الخثاري)، المعروف أيضًا بتخثر البوحه، وهذه هي الحالة الوراثية أو المكتسبة، ويمكن تفسيرها من خلال تأثير فرط التخثر في حدوث الإجهاض بزباعةها يزيد من خطر تكوين الجلطة في الدم المشيمي المنشأ، مما يؤدي إلى احتشاء من المشيمة.

 أسباب الغدد الصماء

على سبيل المثال، قصور الغدة الدرقية ومتلازمة المبيض المتعدد الكيسات.

 كسر الحمض النووي للحيوانات المنوية

(اللغة الإنجليزية: تجزئة الحمض النووي للحيوانات المنوية)، حيث أن ارتفاع مستوى حدوث هذا الوضع يؤثر على جودة السائل المنوي، وهناك ارتباط وثيق بين تلف الحمض النووي في الحيوانات المنوية وحدوث الإجهاض.

  التعرض للعدوى

قد يؤدي داء الليستريات لدى المرأة أو داء المقوسات أو شكل من أشكال العدوى الفيروسية إلى خسارة حمل واحدة، وقد تؤدي الإصابة بالملاريا أو الزهري أو داء البروسيلات إلى الإجهاض المتكرر.

  عوامل المبيض

يُعتقد أن اضطراب الطور الأصفر (الاسم العلمي: الطور الأصفر)، مثل أقل من 11 يومًا، قد يلعب دورًا في معاناة الإجهاض المتكرر.

تشخيص الإجهاض المتكرر

علاج الإجهاض المتكرر
علاج الإجهاض المتكرر

في البداية، يجب تحديد السبب الذي أدى إلى حدوث إجهاض متكرر، لمعرفة ذلك، سيقوم مقدم الرعاية الصحية بمراجعة التاريخ الطبي للمريض والقضايا المتعلقة بالحمل السابق.

يوصي الطبيب أيضًا بإجراء فحص بدني كامل، بما في ذلك فحص الحوض. في حالة اعتقاد أن الاضطرابات الوراثية هي السبب الكامن وراء هذه الحالة، يخضع الشريكان لفحص النمط النووي.

من خلال هذا الفحص، يتم تحديد وتقييم حجم الصبغيات وعددها في عينة من خلايا الجسم.
كما يتم إجراء اختبارات التصوير مثل التصوير بالرنين المغناطيسي أو الموجات فوق الصوتية في حالة وجود مشكلة في الرحم تسببت في الإجهاض.

وتجدر الإشارة إلى أن تقنية تصوير الرحم لديها دور في تحديد ما إذا كانت المرأة تعاني من مشاكل في شكل الرحم، قد يطلب الطبيب إجراء اختبارات دم للكشف عن مشاكل في الجهاز المناعي، مثل متلازمة مضادات الفوسفوليبيد.

علاج الإجهاض المتكرر

في الحالات التي يتم فيها تحديد السبب الأساسي للمعاناة من الإجهاض المتكرر، يعتمد العلاج على السيطرة على مسببات المرض والقضاء عليها.

كما تشمل طرق العلاج بشكل عام إجراء تغييرات في نمط الحياة، واللجوء إلى بعض الخيارات الدوائية والجراحية، وكذلك إمكانية إجراء اختبارات وراثية لزيادة فرصة نجاح الحمل.

وتجدر الإشارة إلى أن إجراءات العلاج قد لا تحد فقط من خطة العلاج لزيادة فرصة الحمل الناجح، ولكن هذا سيقلل من خطر تعرض المرأة للإجهاض في المستقبل، تجدر الإشارة إلى أن فرصة الحمل الناجح والمستمر قد تتراوح بين 60-80 ٪ حتى بعد ثلاث حالات إجهاض.

اقرأ أيضًا: ظهور حبوب في الوجه أثناء الحمل

تغييرات نمط الحياة مطلوبة

علاج الإجهاض المتكرر
علاج الإجهاض المتكرر

الإقلاع عن التدخين، والامتناع عن تعاطي المخدرات والكحول، والحد من تناول الكافيين، مع الحفاظ على وزن صحي.

أما بالنسبة للخيارات الجراحية، فقد يتم اللجوء إليها في حالة حدوث مشاكل في الرحم، بما في ذلك ألياف الرحم.

بالنسبة للعلاج بالعقاقير، عادة ما يكون علاج الأسبرين أو الهيبارين في الحالات التي يكون فيها تطور اضطرابات المناعة الذاتية هو سبب مشكلة الإجهاض.

أخيرًا، تجدر الإشارة إلى أن توفير العلاج المناسب في حالات اضطراب مستويات السكر في الدم أو مشاكل الغدة الدرقية أو الاضطرابات الهرمونية قد يعزز من احتمال الحمل الصحي واستمراريته، وقد يساعد ذلك في الأدوية التي تحفز مستقبلات الدوبامين في الدماغ أو ملاحق البروجسترون .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المقالات محمية