حملالصحة أثناء الحمل

ما علاج غثيان الحمل

علاج غثيان الحمل ، تعاني العديد من النساء من الغثيان والقيء أثناء الحمل، وعلى الرغم من أن هذه الأعراض غالبًا ما تكون شديدة في الصباح الباكر، إلا أنها يمكن أن تحدث في أي وقت من اليوم.

وتجدر الإشارة إلى أن مشكلة غثيان الحمل ليس لها أي تأثير سلبي على صحة الجنين، ومع ذلك، يمكن أن تعرقل بشكل كبير قدرة المرأة على العمل أو أداء أنشطتها اليومية.

أما بالنسبة لوقت الغثيان بالنسبة لعمر الحمل، فغالبًا ما تظهر هذه المشكلة قبل الأسبوع التاسع وتستمر مع بداية الثلث الثاني من الحمل، أي أن تصل إلى الأسبوع الرابع عشر ولكن هذا لا يمنع أن يكون هناك الكثير النساء اللائي يعانين من الغثيان يزداد سوءًا لفترة أطول من الوقت.

والنساء يعانين أيضًا من الغثيان طوال فترة الحمل، تجدر الإشارة إلى أن هناك عددًا كبيرًا من الباحثين والمتخصصين الذين أظهروا أن علاج الغثيان في مراحله المبكرة يساعد في التحكم فيه ومنع تفاقم المشكلة.

ما علاج غثيان الحمل

 علاج غثيان الحمل
علاج غثيان الحمل

هناك عدد من النصائح العامة المقدمة للمرأة الحامل التي تعاني من الغثيان لمساعدتها على السيطرة عليه وتخفيف المعاناة منه ، نذكر ما يلي: 

 اختيار دقيق للغذاء

يُنصح النساء الحوامل بالتأكد من تناول الكربوهيدرات والبروتين، والحد من تناول الأطعمة الغنية بالتوابل أو الدهون.

اقرأ أيضًا: الحمل وخمول الغدة للمرأة الحامل

تقسيم الوجبات إلى عدة وجبات صغيرة خلال اليوم 

وهذا يعني أنه يمكن استبدال ثلاث وجبات بعدد أكبر من الوجبات بنفس المقدار، ولكن بتقسيم الطعام وتقسيمه، لأن المعدة الفارغة قد تزيد من حدة مشكلة الغثيان، الحاجة إلى تناول بسكويت مملح قليلاً أو ما شابه ذلك فور الاستيقاظ.

توخي الحذر لشرب كميات كبيرة من السوائل، وخاصة الشاي والشاي والزنجبيل .

راقب أنواع الأطعمة أو الروائح التي تحفز الغثيان لدى المرأة، وتأكد من تجنبها وتجنبها.

استنشق الهواء النقي عن طريق فتح نوافذ المنزل باستمرار والقيام ببعض الأعمال الممكنة خارج المنزل.

تناولي الفيتامينات ومكملات الحديد قبل النوم أو بعد الوجبات إذا كانت المرأة تعاني من الغثيان من الحمل نتيجة تناول هذه المكملات، وينصح أيضًا بمضغ العلكة أو امتصاص أقراص من الحلوى بعد تناولها.

وقد يساعد ذلك على تقليل الغثيان الناتج به، وإذا فشلت هذه الأساليب في السيطرة على غثيان الحمل، فمن المستحسن أن ترى أخصائي لاتخاذ الإجراءات المناسبة.

احصل على قسط كاف من الراحة، لأن الشعور بالتعب والتعب يزيد من حدة الغثيان.

علاج الطب البديل لغثيان الحمل

 علاج غثيان الحمل
علاج غثيان الحمل

هناك مجموعة من خيارات الطب البديل التي يمكن استخدامها للسيطرة على غثيان الحمل، وأهمها يمكن تلخيصها على النحو التالي:

 الوخز بالإبر

يتم علاج الوخز بالإبر هذا باستخدام إبر رفيعة يتم إدخالها عبر الجلد، لكن تجدر الإشارة إلى أن العلاج بالابر ليس طريقة مجربة لعلاج الغثيان أثناء الحمل، لكن العديد من النساء أظهرن استجابة في تخفيف الحمل عند الغثيان.

 العلاج بالعطور

(بالإنجليزية: Aromatherapy)، على الرغم من عدم العثور على ما يكفي عن الدراسات التي تستخدم خيار العلاجية في السيطرة على غثيان الحمل، لكن البعض ادعى إمكانية استجابة المرأة الحامل عند معاناتها من غثيان الحمل، تجدر الإشارة إلى أن هذا العلاج يتم عن طريق استنشاق مجموعة من العطور والزيوت الأساسية.

 التنويم المغناطيسي

لقد ثبت أن هذه الطريقة قد تساعد في السيطرة على غثيان الحمل على الرغم من عدم كفاية الأدلة المتاحة حول هذا الموضوع.

 الزنجبيل

أثبتت بعض الدراسات فعالية الزنجبيل، خاصة مكملته في السيطرة على غثيان الحمل لدى بعض النساء، ولكن هناك بعض الدراسات التي أظهرت أن الزنجبيل قد يؤثر على الهرمونات الجنسية للجنين، ولا تزال المسألة بحاجة إلى مزيد من الدراسات.

العلاجات الدوائية لغثيان الحمل

علاج غثيان الحمل
علاج غثيان الحمل

في حالة فشل جميع طرق العلاج السابقة في السيطرة على غثيان الحمل، يمكن اللجوء إلى عدد من الخيارات الطبية، بما في ذلك ما يلي: 

 مضادات القيء

  • مثال على هذه المجموعة الدوائية هو Prochlorperazine و Chlorpromazine وPromethazine.
  • مضادات الكولين ومضادات الهيستامين، بما في ذلك ميكليزين، ديمينهيدرينات وديفينهيدرامين.
  •  الستيرويدات القشرية، على سبيل المثال، هي ميثيل بريدنيزولون (ميثيل بريدنيزولون).

اقرأ أيضًا: أسباب الصداع أثناء الحمل

عوامل الخطر للغثيان الحمل

 علاج غثيان الحمل
علاج غثيان الحمل

كان يعتقد أن التغيرات الهرمونية التي تحدث خلال الأسابيع الـ 12 الأولى من الحمل تلعب دورًا رئيسيًا في معاناة المرأة من الغثيان أثناء الحمل.

بالإضافة إلى أن هناك عددًا من العوامل التي تتسبب في زيادة فرص النساء المصابات بالغثيان الحمل، نذكر ما يلي:

  •     الحمل مع التوائم.
  •     يعاني من الغثيان أو القيء بشدة في الأحمال السابقة.
  •     الإصابة بمرض الحركة، أو على الأقل بداية الشعور بالمرض عند ركوب السيارة، على سبيل المثال.
  •     الحمل في الجنين الأول.
  •     يعاني من السمنة، وهذا هو مؤشر كتلة الجسم (الإنجليزية: مؤشر كتلة الجسم) ثلاثين أو أكثر.
  •     التعرض للإجهاد والتوتر.
  •     الذين يعانون من الغثيان عند تناول أدوية تحديد النسل التي تحتوي على هرمون الاستروجين سابقا.
  •     تاريخ عائلي من غثيان الحمل.
  •     تاريخ شخصي من الصداع النصفي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المقالات محمية