الصحة أثناء الحملحمل

أسباب الصداع أثناء الحمل

 أسباب الصداع أثناء الحمل ، يعتبر الحمل مع الصداع أمرًا مزعجًا وشائعًا يصاحب المرأة أثناء الحمل.
قد يكون في شكل ألم في الرقبة يشبه الألم في الرأس، لحسن الحظ، لا يشكل هذا خطراً على المرأة الحامل أو الطفل.

 أسباب الصداع أثناء الحمل

 أسباب الصداع أثناء الحمل
أسباب الصداع أثناء الحمل

ومن الجدير بالذكر أن هناك الكثير من أسباب الصداع أثناء الحمل، بما في ذلك ما يلي:

  • إرهاق العضلات الناتج عن نمو الطفل وزيادة وزنه، مما يتسبب في حدوث تغيير في وضع جسم المرأة الحامل.
  • أعراض انسحاب الكافيين.
  • إرهاق العين نتيجة لتغيير في الرؤية، أو قضاء وقت طويل خلف شاشات الكمبيوتر أو الهاتف.
  • انخفاض سكر الدم.
  • الضغط البدني أو العاطفي.
  • ومن أسباب الصداع أثناء الحمل ارتفاع الضغط عند الحمل.
  • الشعور بالجوع.
  • تجفيف.
  • التغيرات الهرمونية.
  • قلة النوم.

اقرأ أيضًا: الصداع النصفي: أنظمة غذائية لتجنبه

علاج الصداع أثناء الحمل

 أسباب الصداع أثناء الحمل
أسباب الصداع أثناء الحمل

هناك العديد من الطرق التي يمكن استخدامها لتخفيف صداع المرأة الحامل، أو لعلاجه، بما في ذلك ما يلي: 

  • تناول عقار الأسيتامينوفين، وهو أمر آمن للحوامل، وقد يوصي طبيبك بالأدوية الأخرى.
  • أكل نظام غذائي صحي وتناول وجبات الطعام بانتظام.
  • قم بممارسة التمارين الرياضية بانتظام يوميًا، مثل، المشي أو ممارسة التمارين الرياضية الهوائية متوسطة الكثافة.
  • مارس أساليب الاسترخاء، مثل اليوغا والتدليك.
  • تجنب محفزات الصداع، مثل بعض الأطعمة أو الروائح.
  • الارتجاع البيولوجي، الذي يعلم كيفية التحكم في وظائف جسدية معينة، مثل ضربات القلب، لمنع الصداع، أو تقليل الألم المرتبط به.
  • اتبع جدول نوم منتظم.

اقرأ أيضًا: ما هي الأسباب المحتملة وعلاج الصداع النصفي أثناء الحمل

قومي بزيارة الطبيب 

 أسباب الصداع أثناء الحمل
أسباب الصداع أثناء الحمل

يعد صداع الحمل أحد المشكلات الرئيسية التي تؤثر على غالبية النساء الحوامل، لذلك لا يوجد سبب للخوف أو القلق في كثير من الأحيان.

ولكن إذا استمر الصداع لأكثر من أربع ساعات، أو ظهرت أعراض أخرى، مثل، ارتفاع درجة حرارة الجسم، أو زيادة الوزن بشكل مفاجئ، اضطرابات في الرؤية، تورم في الوجه أو اليدين، يجب أن ينظر إلى الطبيب على الفور.

ومن الجدير بالذكر أن هناك نوعًا آخر من الصداع يصنف على أنه عرض ثانوي لحدوث شيء ما في الجسم، مثل كونه من أعراض تسمم الحمل وارتفاع ضغط الدم، ثم، يجب على المرأة الحامل التأكد من الاعتراف العرض والإمداد بالمشكلة مع الاعتراف في أقرب وقت ممكن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المقالات محمية