حملالصحة أثناء الحمل

هل ارتفاع ضغط الدم يؤثر عل الحمل

يعد ارتفاع ضغط الدم ، أحد الأشياء التي يجب العناية بها أثناء الحمل، حيث يؤدي الضغط العالي إلى العديد من المشكلات والمضاعفات المرتبطة بهذه الفترة، ويُعرف ارتفاع ضغط الدم بأنه ارتفاع ضغط الدم في الأوعية الدموية والشرايين، ويتم تسجيل ضغط الدم برقمين، حيث يشير الرقم العلوي أو الأول إلى ضغط الدم الانقباضي، وهو ضغط شرياني عند انقباض القلب.

يشير الرقم السفلي أو الثاني إلى ضغط الدم الانبساطي، وهو ضغط في الشرايين عندما يرتاح القلب من نبض إلى آخر. يتم قياس ضغط الدم في مللي متر من الزئبق.

القراءة العادية لضغط الدم هي 140/90، بينما في فترة الحمل يتراوح ضغط الدم البسيط بين 140/90 و149/99، ويتراوح متوسطه بين 150/100 و159/109، والحاد من 160/110 وما فوق.

هل ارتفاع ضغط الدم يؤثر عل الحمل

أشارت الدراسات العلمية الحديثة إلى أن ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل يؤثر على الجنين، وقد يؤدي إلى مرض التوحد، ولكن إذا تم علاج هذا المرض بشكل صحيح، فإنه لا يشكل خطراً على الأم والجنين أثناء الولادة، وقد خلص الباحثون إلى أن هناك علاقة بين مرض التوحد  وضغط الدم أثناء الحمل، حيث ترتبط مشاكل النمو والتوحد بخلل في الرحم أو نمو الجنين غير المكتمل، وفي كلتا الحالتين حيث لا تصل كمية وفيرة من الطعام والأكسجين إلى الجنين، مما يؤدي إلى لاضطرابات النمو عند الولادة.

أنواع ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل

ارتفاع ضغط الدم
ارتفاع ضغط الدم

ضغط الدم بالحمل: إذا كانت المرأة الحامل تعاني من ضغط الدم قبل الحمل، في هذه الحالة ستتلقى علاجًا لهذه الحالة، ولكن إذا تم اكتشاف ارتفاع ضغط الدم قبل الأسبوع العشرين من الحمل، فهذا يعني أنها مصابة قبل الحمل، ومن الممكن أنها لم تكن تعرف ذلك من قبل، وإذا كانت المرأة تعاني من ارتفاع في ضغط الدم قبل الحمل، فإن هذا يزيد من خطر الإصابة بتسمم الحمل، وهنا يجب عليك استشارة الطبيب قبل الحمل لاختيار الأدوية المناسبة في علاج ارتفاع الدم الضغط عند حدوث الحمل.

اقرأ أيضًا: الاختلافات الرئيسية بين الحمل الأول والثاني

ضغط الدم الناتج عن الحمل: يؤدي الحمل إلى حدوث ارتفاع في ضغط الدم لدى بعض النساء، وفي هذه الحالة يطلق عليه ضغط الدم بسبب الحمل، ويبدأ في الظهور بعد الأسبوع العشرين من الحمل، وهنا تفعل المرأة الحامل عدم الإصابة بتسمم الحمل، ويعود ضغط الدم إلى طبيعته بعد ستة أسابيع من الولادة، ويعود حدوثه إلى غياب البروتين في البول عند التحليل.

تسمم الحمل: يصيب النساء اللائي يصبن بضغط الدم بسبب الحمل، ويزيد خطر الإصابة بهن لدى النساء المصابات بارتفاع ضغط الدم قبل الحمل، وقد يصيب النساء اللاتي لديهن نسبة عالية من البروتين في البول، أو بسبب مشاكل في الكلى، ويؤدي تسمم الحمل إصابة أماكن في الجسم مثل الكلى والدماغ، والكبد وقد يؤدي إلى تجلط الدم في الجسم، وتقل أعراض تسمم الحمل حوالي ستة أسابيع بعد الولادة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المقالات محمية