حمل

آلام المعدة أثناء الحمل: وأهم 5 أسباب لآلام المعدة

تعد آلام المعدة أثناء الحمل من أكثر الشكاوى شيوعًا، علاوة على ذلك، آلام في المعدة في كثير من الأحيان قد تصاحبها مشاكل في الجهاز الهضمي.

على الرغم من وجود العديد من الأسباب لهذه الحالة، إلا أن نمو الطفل والضغط على المعدة والتغير الهرموني من الأسباب الرئيسية لألم المعدة أثناء الحمل.

خاصة أن آلام المعدة التي تظهر في الثلث الثاني من الحمل وبعدها، حيث يزيد الرحم من معدل النمو، يمكن أن تحدث أحيانًا بسبب أمراض مثل التهاب المعدة والارتجاع.

لذلك، عندما يتم الشعور بالآلام، يجب فحصها والتحقيق في السبب الأساسي، بمجرد استبعاد المشكلات الخطيرة، يمكن التخفيف من حدة الألم من خلال التوصيات الغذائية وبعض التغييرات التي يمكن إجراؤها في الحياة اليومية.

بعد الولادة، مع اختفاء ضغط الطفل وعودة الهرمونات إلى نظامها القديم، من المتوقع أن تختفي آلام المعدة تمامًا.

إذن، ما هو الجيد لعلاج آلام المعدة أثناء الحمل ؟ ما الذي يجب أن تنتبه له النساء اللاتي يعانين من آلام في المعدة أثناء الحمل؟ في هذه المقالة التي أعددناها لك كل ما يتعلق بخصوص آلام المعدة أثناء الحمل .

آلام المعدة أثناء الحمل

آلام المعدة أثناء الحمل
آلام المعدة أثناء الحمل

كثيرًا ما تُواجه أثناء الحمل شكاوى مثل آلام المعدة وحرقة المعدة والإمساك والانتفاخ والغازات، علاوة على ذلك، غالبًا ما يتم النظر إلى هذه الشكاوى، التي تقلل بشكل كبير من النشاط اليومي للمرأة، يمكن أن تؤدي كل من الأخطاء الغذائية والعوامل النفسية مثل التوتر إلى إثارة هذه الشكاوى.

ومع ذلك، غالبًا ما يكون سبب آلام المعدة أثناء الحمل هو التغيير في التوازن الهرموني والضغط الذي يمارسه الطفل على الأعضاء. في بعض الأحيان، يمكن أن تكون أسباب الألم مثل القرحة أو التهاب المعدة أو التسمم الغذائي، لذلك، كما هو الحال في جميع الشكاوى، عند الشعور بألم في المعدة، من الضروري الفحص أولاً ومعرفة السبب الأساسي.

عادة ما تظهر الشكاوى مثل الغثيان والقيء في الأشهر الثلاثة الأولى ومن المتوقع أن تنخفض تدريجياً بعد الشهر الثالث. يمكن أيضًا الشعور بألم المعدة أثناء الحمل بعد الشهر الثالث بسبب ضغط الرحم على المعدة.

في حين أن بعض النساء الحوامل يعانين من هذه الشكاوى بشكل مكثف، فقد يتغلب عليها البعض بشكل معتدل وقد لا يعاني البعض من أي مشاكل، هذا الوضع شخصي تمامًا ويمكن أن تختلف شدة الشكاوى من امرأة إلى أخرى.

 آلام المعدة أثناء الحمل والأسباب المحتملة لها

آلام المعدة أثناء الحمل
آلام المعدة أثناء الحمل
  1. التغيرات في التوازن الهرموني

تكمن الهرمونات وراء العديد من التغييرات والشكاوى التي حدثت أثناء الحمل، على سبيل المثال، يمكن أن تسبب زيادة هرمون البروجسترون خلال هذه الفترة ألمًا في أجزاء مختلفة من الجسم عن طريق التسبب في ارتخاء الأربطة والمفاصل.

أو أن الزيادة في هرمون HCG، خاصة في الأشهر الثلاثة الأولى، يمكن أن تسبب غثيانًا شديدًا، وبالمثل، يمكن أن تكمن هرمونات الحمل تحت آلام المعدة.

  1. الضغط الذي يمارسه الرحم على المعدة

مع تقدم أسبوع الحمل، يستمر الرحم والطفل في النمو، في الواقع، يمكن أن يسبب هذا الألم من خلال التسبب في الضغط ليس فقط على المعدة ولكن أيضًا على العديد من الأعضاء.

  1. أمراض المعدة

يمكن ملاحظة آلام المعدة نتيجة الأمراض الشائعة مثل القرحة والارتجاع، وبالمثل، إذا كان الجهاز الهضمي مصابًا بالعديد من الكائنات الحية الدقيقة، فقد يعاني المريض من آلام في المعدة.

  1. التسمم الغذائي

التسمم الغذائي هو صورة تحدث عندما يتم استهلاك الأطعمة الملوثة بالكائنات الحية الدقيقة المختلفة أو سمومها، الأعراض الأكثر شيوعًا هي الإسهال والقيء والغثيان وتقلصات البطن وآلام المعدة.

5-القولون العصبي والغازات

إذا كان الجهاز الهضمي يعاني من مشاكل مثل عسر الهضم أو الإمساك لأسباب لا يمكن تحديدها بشكل كامل، فقد تضاف آلام المعدة إلى هذه الشكاوى، بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تسبب الغازات المعوية المحتبسة آلامًا شديدة في المعدة يمكن طعنها.

آلام المعدة أثناء الحمل وما هو الجيد فيها؟

آلام المعدة أثناء الحمل
آلام المعدة أثناء الحمل

يمكن أن تكون آلام المعدة أثناء الحمل مرتبطة أيضًا بالعدوى أو أمراض المعدة المختلفة كما هو مذكور أعلاه، لهذا السبب، من الضروري إجراء الفحص أولاً ومعرفة السبب الكامن وراء آلام المعدة.

إذا لم يتم الكشف عن أي إزعاج خطير ويعتقد أن آلام المعدة تتطور بشكل خاص إلى الحمل، فيمكن تخفيف الشكاوى من خلال مراجعة النظام الغذائي والعادات اليومية، الآن، دعنا نلقي نظرة على بعض الاقتراحات لآلام المعدة أثناء الحمل.

ترتبط معظم مشاكل المعدة بعادات الأكل، لهذا السبب، يجب تجنب المشروبات الغازية التي يمكن أن تؤثر سلبًا على صحة المعدة قدر الإمكان.

مثل المشروبات الغازية، يمكن أن تتعب المشروبات التي تحتوي على الكافيين أيضًا المعدة، لذلك، يجب تناول المشروبات مثل الشاي والقهوة بحذر.

نظرًا لأن أطباق القلي تحتوي على الكثير من الدهون، يمكن أن تسبب مشاكل في المعدة، لهذا السبب، يجب الحرص على تحضير الطعام عن طريق الغلي أو الخبز.

قد يكون من المفيد الحد من استخدام التوابل، لأن الأطعمة الحارة أو المالحة أو المريرة بشكل مفرط ستسبب أيضًا مشاكل في المعدة.

يمكن أن تؤدي الزيادة في كل من احتياجات الطاقة والهرمونات أثناء الحمل إلى مزيد من الرغبة الشديدة في تناول الطعام. ومع ذلك، يجب الانتباه إلى الأجزاء، لأن تناول الطعام أثناء عدم الجوع يمكن أن يسبب آلامًا في المعدة.

يمكن أن تكون الأطعمة مثل البطاطس المسلوقة والموز والأرز والخبز المحمص المفضلة في حمية BRAT مفيدة لألم المعدة، ومع ذلك، نظرًا لأن هذه الأطعمة ليست غنية بالبروتين، فلا ينبغي الاستمرار في هذا النظام الغذائي لفترة طويلة.

نظرًا لأن تناول الطعام قبل النوم قد يسبب ارتجاع المريء ويسبب آلامًا في المعدة، فيجب التخلي عن هذه العادة، قد يكون من المفيد لأولئك الذين يعانون من ارتجاع المريء أن يناموا بوسادة عالية.

يمكن أن يوفر الاستحمام بالماء الساخن أو وضع الكمادات الدافئة راحة فورية.

إنها حقيقة مثبتة أن الإجهاد يسبب أمراض المعدة والأمعاء، لهذا السبب، يجب تنفيذ إدارة الإجهاد بشكل فعال ويجب تجنب البيئات / الأحداث المجهدة قدر الإمكان.

يجب التوقف عن التدخين واستهلاك الكحول بالتأكيد من أجل صحة الطفل والمعدة.

لا تختار الملابس الضيقة المفرطة التي تشد منطقة البطن.

شرب الكثير من الماء هو عامل مهم في الحفاظ على صحة المعدة.

يمكن تناول الأطعمة التي تحتوي على الكثير من البروبيوتيك مثل الزبادي العضوي والكفير بانتظام.

تساعد التمارين أيضًا في تحسين صحة الجهاز الهضمي من خلال تنظيم عملية التمثيل الغذائي.

من الضروري استشارة الطبيب في حالات آلام المعدة التي لا تزول بالرغم من تغير نمط الحياة والتغذية.

في أي الحالات يجب الذهاب إلى الطبيب؟

يعتبر ألم المعدة أثناء الحمل حالة طبيعية، تشكو العديد من النساء من شكاوى حول الجهاز الهضمي أثناء الحمل، ومع ذلك، لا ينبغي أن ننسى أن الالتهابات المختلفة قد تسبب أيضًا أعراضًا مع آلام في المعدة، لهذا السبب، إذا كان ألم المعدة مصحوبًا بالشروط التالية أثناء الحمل، فمن الضروري استشارة الطبيب.

  • حدوث حرقة شديدة.
  • قشعريرة / رعشات.
  • دوخة.
  • إذا كان هناك غثيان وقيء لفترة طويلة، فمن الضروري للغاية أن يتم فحصك على الفور.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المقالات محمية